ألبوم الصور

10
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
227814
أمسية شعرية في ذكرى مولد المصطفى بمنتدى الثلاثاء

بمناسبة ذكرى ميلاد النبي محمد ، أقام منتدى الثلاثاء الثقافي وبمشاركة منتدى ابن المقرب الأدبي بالدمام، أمسية شعرية  مساء الثلاثاء 13 ربيع الأول 1435هـ الموافق 14 يناير 2014م،  شارك فيها ستة من الشعراء البارزين وحضرها عدد من المثقفين والشعراء والكتاب.

قبل بدء الأمسيىة ، وكعادة المنتدى أسبوعيا في استضافته لإحدى المؤسسات الأهلية الإجتماعية، عرف الأستاذ أحمد شرف السادة بلجنة (واعتصموا)، وهي لجنة معنية بتنظيم وتنسيق الأنشطة والفعاليات الإجتماعية والدينية في المنطقة من خلال نشر وترسيخ ثقافة التعاون والعمل الجمعي واستثمار الطاقات والكفاءات المختلفة في برامج وفعاليات وحدوية متميزة .

أدار الأمسية الشاعر باسم العيثان، وتقدم بالكلمة الترحيبية راعي منتدى الثلاثاء الثقافي؛ الأستاذ جعفر الشايب الذي عبر عن أمله في استمرار التعاون البناء بين المنتدى والمؤسسات الثقافية في المنطقة للقيام بأنشطة وفعاليات مشتركة ، كما تحدث عن مناسبة المولد الشريف داعيا الى استلهام الدروس والعبرمن سيرة المصطفى في تأكيد القيم والمثل الإنسانية العليا في الأبعاد الفردية والإجتماعية والإنسانية .

وتحدث الشاعر زكي السالم رئيس منتدى ابن المقرب الأدبي بالدمام شاكرا منتدى الثلاثاء الثقافي على مبادرته مؤكدا على ضرورة تعاون المؤسسات الثقافية ، وألقى استهلالا لقصيدة في ذكرى صاحب المناسبة نالت استحسان الحضور .

أول فرسان الأمسية كان الشاعر جاسم المشرف الذي أطل على الحضور بقصيدة أدبية رائعة شملت مدحا في الرسول وذكر بعض صفاته ، وتناولت في بعض أجزائها تصويرا جميلا لوضع الأمة الحالي بين التنازع وهدر الكرامة والشتات بسبب التجبر والهوان . وأطلقها نداءات عالية مدوية لصاحب المناسبة كالشكوى، داعيا لصون الكرامة وتحقيق الأحلام والتطلعات ومقاومة الذل . وجاء في قصيدته البليغة :

ياسيدي  صدق المقال تكالبت أمم iiالزمان
ما  بينهم صرنا مقصعة آكل زغب iiالخوان
متنازعين   ممزقين   مشتتين   بلا  iiكيان
كغثاء  سيل  بالتكاثر  يستبد  بنا iiالطعان
نحرت  كرامتنا  على نطع التجبر iiوالهوان
لو كنت تدعو للشتات فنحن أبطال iiالرهان
واذا الكرامة في الصدور حبيسة والعز بان
أفكارنا    وقلوبنا   من   كبتها   iiتتوقدان
أما الشاعر علي النمر فألقى قصيدته المعنونة "تغريدة في بستان محمد " ، حيث تألق في وصف مكرمات الرسول وذكر مزاياه بلغة شاعرية رقيقة ، وتناول فيها أيضا عرضا لواقع الأمة من انفراط أمرها وتمزقها وانعدام الأمن وانتشار الخراب . ومما جاء في رائعته :

خذنا  إليك  ففارط  ii(مسباحنا) قد    فرطته   هياكل   iiوعبيد
ضاعت مآثرنا فضاع iiمصيرنا والدهر   يجمد  ساعة  iiويميد
ولساننا   عقدت  مربط  iiخيله للخير   وارتاد   اللسان  iiبليد
وعزومنا حين استبد بها الهوى نامت  وغذى  النائمات iiشرود
لما  ذوت فينا النفوس iiتمكنت من  أمرنا عصب وفاز iiحجود

اعتلى المنصة بعد ذلك الشاعر محمود المؤمن الذي ألقى قصيدة ثرية في معانيها وألفاظها تحت عنوان (تسبيحة العرش)، أعجب بها الحضور لتناولها صفاته عليه أفضل الصلاة والسلام وتأكيد محبته وعشقه . ومما ورد في القصيدة :

أنـتَ  الـربــيــعُ  فـهــيــئ  لـي  iiعَــطــايـــاهُ مـن  ذاتِ  قـُـدسِــكَ  تـُسـتـجـلــى iiخَـفــايــاهُ
لولا سِـراجُــكَ خضتُ الجهلَ دونَ iiهُـدىً أعــــــــــزكَ  اللهُ  مــاذا  كــنــتُ  لــــولاهُ  ii؟
يا خـاتـمَ الرســل ِ أفهــامُ الورى عَجـِزت مـن  أن  تـحـــيـــط  َ بـقـلـــبٍ حَـــلـــهُ iiاللهُ
عَـشـقـتُ  اسـمَــكَ  حيثُ الضـــوءُ iiظـلـَّـلـهُ و هـــالــــة ٌ مـن جـــــلال ِ اللهِ iiتَـغـشـــاهُ
مـلائــكُ  المـــــــلأِ  الأعـلــى  تـحــفُ  iiبـهِ و  العــــــــرشُ  سـبَّــحَ  تـقـديـســاً  iiلـمَـعـناهُ
اســــــمٌ  بـهِ  شـــــرَّفَ  المَـــولـى  iiمَساجَـدهُ و قــد عـلـت في رحــــابِ الكـون ِ iiذِكراهُ
حـلـــو  الشمـائــل ِ مـا أحـلــى iiوســامـتـَـهُ محمدٌ   تـاهَ   فــكــــــــــــري  فـي  iiمُـسـمـــاهُ

وشارك الشاعر عبد الله الأحمد بقصيدة عنونها (في رحاب المولد النبوي الشريف) ، تناول فيها التأثير المتبادل بين الرسول والبيئة التي عاش فيها وكيف أنه   قاوم كل التحديات وإستطاع التاثير الإيجابي فيها ، وجاء في قصيدته الغراء :

ربَّاهُ  إنا  حرقَنا  الروحَ  ثانيةً  فابعث  لنا  أحمداً  نحيا به iiثاني
قد  ضللتنا  الأماني  وهي خابطةٌ كخبطِ عشواءَ فينا كلَّ iiإيماني
كلٌّ  له  رايةٌ  تدعو  إلى صنمٍ وضَجّت الأرضُ من عُبّاد iiأوثانِ
من  كل  من  يدعي  وصلاً  ومعرفةً وغيرهُ هالكٌ في قعرِ iiنيرانِ
ومامُحمدُ   إلاّ   رُوحُ   ساقيةٍ   تُوزعُ  الحبَ  في  أثداءِ  iiوديانِ
تَمتدُ  في  شُعَبِ  الأكوانِ  رحمتُهُ وكُلنا في هواهُ مَحْضُ iiشطئانِ
مَن يعرف الحبَ يُدرك كُنه دعوتِه وربه الحقدُ من يحيى بأضغانِ

وألقى الشاعر حسن المعيبد قصيدة باللهجة العامية تناول فيها مدح الرسول ، منتقدا التمسك بالقشور في فهم الرسالة النبوية والإبتعاد عن أهدافها السامية . كما تناول أيضا دور العمامة والإشارة هنا إلى علماء الدين في نشر الثقافة والمحبة والعلم بدلا من ثقافة التشدد والتكفير، والتقول على رسول الله بما يتناقض مع أهداف رسالته .ثم ارتقى المنصة الشاعر حمزة النمر ليلقي قصيدته (بردتان) خاطب فيها الرسول معبرا عن شوقه ومحبته .
 
أتيت   بالتيه   ملويّا   على  iiعنقي أفعى   تفحّ   فحيح   الدرب  iiلُلقدم
أين   العصا؟  أُلقها  علّي  iiأُسامرها حتى  لُأصبح  والآيات  ملءُ  iiفمي
وهذه   الجُبّ   لم  تعرف  iiملامحها وجهي  فلم  أغترف منها سوى iiألمي
يكادُ  يأخذني  الطوفان  يا  أبتي iiو الفلك  فُلكك؛  فاعصمني  من iiالتُّهم
لا  حوت  في  هذه الأرجاء iiيبلعُني سوى العراءُ فخذني واشف لُي سُقُمي
وصغ   رُؤاي   كُؤوسا  غير  iiفانية وصغ   هواي  وريدا  غُير  iiمُنفصم

وختم الأمسية الشاعر الأستاذ هاشم الشخص بقصيدة معبرة بعنوان  (هدية إلى القطيف) عبر فيه عن مشاعره تجاه القطيف واستعرض عناصر الجذب فها من طبيعة ومجتمع نشط وفاعل .

وخلال الأمسية تم عرض أسئلة على الحضور حول أمنياتهم في هذه المناسبة ، فأكد معظمهم أنهم يتمنون أن يعيش العالم في أمن وسلام بعيدا عن التوترات والحروب ، وأن تكون هذه المناسبة الشريفة عالمية لكون الرسول بعث للإنسانية جمعاء، وأن يتعزز الإنفتاح والوعي في الجتمع بشكل عام .

كما استضاف المنتدى أيضا على هامش فعاليته الفنانة التشكيلية ياسمين الزاير لتي أقامت معرضا فنيا لها في المنتدى شمل العديد من أعمالها الفنية المتميزة ، حيث أنها نالت عدة جوائز من مسابقات متنوعة .

 

صور المحاضرة  المحاضرة على اليوتيوب