ألبوم الصور

المقتنيات الاثرية في المنطقة
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
227815
منتدى الثلاثاء يحتفي بالشعر في يومه العالمي


في احتفالية زاهية جمعت نخبة من الكتاب والأدباء والمثقفين استضاف منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف مساء الثلاثاء 27/ ربيع الثاني 1433هـ الموافق 20/ مارس2012م ثلاثة من الشعراء؛ هم السيد عدنان العوامي من مدينة القطيف، الأستاذ مصطفى أبو الرز من دولة فلسطين، والأستاذ سعيد سفر من مدينة الباحة.
وقد قدم لهم مدير الندوة الشاعر ياسر الغريب في بداية الأمسية بالإشارة إلى أن الاحتفاء بالشعر في يومه العالمي لهو خلقُ إيقاعٍ داخل إيقاع الزمن، وفتحُ مخبوءٍ في الذات، هو تلوين الفراغات التي تختزل ما وراء الغد بلوحة تشكيلية، وهو أذان الكلمة المموسقة في آذان الأمكنة الوليدة؛ لتصبح خضراء العقيدة ودائمة الخصب والنماء فـ:

للشعرِ تاريخُ التنفسِ والجوَى يمتدُّ ما امتدتْ بنا الزفراتُ
حواءُ يومَ توحمتْ شعرًا جرتْ منْ قلبِ آدمَ دجلةٌ وفراتُ
بعد الترحيب بالشعراء شعرا، قدمهم الغريب على المنصة لتطارح الشعر في ثلاث جولات يتوالون فيها تباعا، وقد برزت ثيمة الوطن المسكون في هذه الجولة جليا؛ حيث بدأها السيد عدنان العوامي بتحية الأغاريد من دار خولة/ القطيف لزائرها؛ واصفا اياها بجميلة تطارحه الهوى بكل تفاصيلها المنتشية، فيقول في شأنها:
تميسُ   ميسَ  العذارَى  شفَّها  ولهٌ  وبرَّحتها  صباباتٌ  وتسهيدُ
وهزَّها العشقُ حتَّى صرتَ تحسبُها سكرَى ولكنَّها منْ وجدِها ميدُ
مفتونةٌ  بهوَى  الغدرانِ  مسهبَـة كأنَّ فوقَ ذراهَا الصحوَ معقودُ
ودعى في نهاية نصه خاطب الجمال بقصدها ووضْعِ عصا ترحاله فيها، مؤكدا على أن العيش في سواها شظف لأنها تبقى الأجمل والأبهى مطلقا:
باللهِ خلِّ عصَا الترحالِ ناحيةً فالعيشُ فِي شظفِ الترحالِ تنكيدُ
أنتَ  الملامُ إذا فارقتَ شاطئهَا فمَا على الأرضِ إلا فودُها iiفودُ
الشاعر مصطفى أبو الرز كانت له جولة مع حنينه لوطنه المسروق الذي صاغه - وكل مرتحل مجبور- شاعرا. يقول أبو الرز في تعويذته لشاعر فلسطيني:

ما   زلتَ ترتكبُ  الأمانِي  حينَ  ترتحلُiiالفصولُ
سوَى   iiالخريفِ
عَرِيَت حقولُ البرتقالِ منَ الرحيقْ
حبستْ   ينابيعُ   الجليلِ   iiدموعَها
وتسمَّرت  تلكَ العيونُ  علَىiالطريقْ
والخيلُ مسرجةٌ مكبكةٌ توشوشُiiبالصهيلْ
والصمتُ يجترُّ الأناشيدُ التي تهتزُّ عشقًا للخليلِ وللجليلْ

الشاعر الفلسطيني في غوايتة عبر نص "مسافر" يؤكد فيه حقيقة الأقدار المتتالية التي تتلقفه والعذابات التي تحملها له تلك الأقدار وأماله الخضراء التي تشعل همته لمواجهة آلامه؛ تلك التي يهزمها حينا؛ لتهزمه حينا آخر وتستحث سؤاله إذ:
يعودُ  للنفسِ في همٍّ يعاتبُها ما السرُّ يا نفسُ؟ هلْ في الأمرِ منْ iiعبَرِ؟
فمَا تركتُ طريقا كانَ يوصِلني ومَا استكنتُ ولا استسلمتُ في عمرِي
ولا  ركنتُ  لنومٍ  ظلَّ  يحبسنِي سلِي الليالِيَ عنْ سهدِي وعنْ iiسهرِي
ولأن الوطن "هو البوتقة التي تصهرنا جميعا" كما عبر الشاعر سعيد سفر، فقد طاب له أن يبدأ جولته بنص (وطن الحب)، وفيه كشف للمتسائل عن مكانة وطنه والعزة التي تجلببه بكونه "نغم عذب وبشرى لنبي". يقول الشاعر سفر:
أيَّها  السائلُ  عنْ  أمجادِنا  عنْ  أمانِينا ومَا فِي iiالكتبِ
نحنُ  قومٌ  شاءتْ الأقدارُ أنْ نرتقِي المجدَ بأقوَى سببِ
منذُ أنْ طافَ علَى هذا الثرَى سيدُ الكونينِ عالِي الرتبِ
وختم جولته الأولى بنص لأبي الأحرار الإمام الحسين عليه السلام؛ وجه فيه أسئلته الحيرى للحسين:

منْ  هزَّ  تلكَ  النخيلاتِ التِّي بسقتْ فاساقطَ الحزنُ والحرمانُ iiمنتظمَا
منْ حطَّم الكأسَ فِي كفيكَ ما رَويَت منهُ الشفاهُ وذابتْ فِي الهجيرِ ظمَا
يا  أكرمَ  الناسِ  عنوانًا  ومنتسبًا برئتُ منْ كلِّ منْ أغرَى بكَ iiالألمَا
في الجولة الثانية، وحيث لا يزال الوطن متسيدا النصوص بثيمته ألقى السيد العوامي نصا في جزيرة تاروت أشار الأستاذ ياسر لاعتمادها في مادة الكفايات اللغوية التي يدرِّسها للمرحلة الثانوية. وقد أتبع أبو الرز نص العوامي بنص آخر في تاروت أشار فيه تحريض نص العوامي له على الالقاء وتحريض تاروت له على الكتابة لما ذكرته بوطنه الذي نأى عنه مجبرا إذ يقول مخاطبا تاروت:

خلَّفتِ يا تاروتُ طيفًا ملهمًا أيقظتِ في الإحساسِ شوقَ مهاجرِ
فإذا  رآكِ  رأى  حبيبةَ  قلبهِ  ولقدْ  نأى  عنهَا برؤيةِ iiصابرِ
فيكِ  اخضرارُ  ربوعهَا  وربيعِها  وبهِ  يؤرقهُ  حنينُ iiمغادرِ
ولأنَّ ذكر الوطن لا زال طيفًا يؤرق الشاعر الفلسطيني فقد أخذ الحضور معه لقرية (بيت ريما) النائمة بين الأشجار في أحضان الزيتون قبل أن تهجم عليها جارتها الأفعى في ظل غياب الحارس. يقول أبو الرز:


لكنَّ الزيتونَ الأخضرَ لا يُنسَى
والزعترَ    أيضًا   لا   ينسَى
وجذورٌ  تُشربُ  في  iiالأعماقِ
تتعمقُ يومًا iiيومًا
تتعملقُ  جرحًا  iiجرحًا
تظمأiiحينًا
تشربُ    حينًا   ماءَ   الصبرِ
وتشربُ    حينًا   حلمَ   الفجرِ
وتروَى   منْ  ظلِّ  iiالأغصانْ

ثم انتقل الشاعر لمشهد آخر وصف فيه معاناة ثمانية آباء دفعتهم المسؤولية للموت عند حاجز (ترقوميا) في أحد أيام ابريل 2001
قال الشاعر في نص (رغيف الخبز):  


 كانُوا  ثمانيَة
وعندَ الحاجزِ الملعونِ شيطانٌ تسربلَ بالحديدْ
وقفُوا فأغمضَ عينَهiiالشيطانُ
ساروا منْ iiجديدْ
لكنَّ   خلفهموُ   شياطينًا  وبحرًا  منْ  iiعداءْ
وتساقطَ  الحقدُ  المعتقُ  في صدورِ iiالأشقياءْ
وتسربلَ الصبحُ iالحزينُ
بلونِ بحرٍ منْ دماءْ


 الشاعر سعيد سفر استأذن الحضور ليأخذهم من أحضان تاروت التي تغنى بها الشاعران العوامي وأبو الرز إلى أحضان مسقط رأسه الباحة عبر نص (الزمن الجميل) وفيه قال:

أوَّاهُ يا تلكَ الليالِي البارداتِ
وخيالَ أمِّي وهْيَ تحكِي قصةَ السبعِ البناتْ
فننامُ نحلمُ iiبالبناتِ
وبالغدِ iiالآتِي
وبعضِiiالأمنياتْ

في الجولة الأخيرة كان للعوامي بوح في (يقظان)/ حفيد السيد مصطفى جمال الدين رحمه الله؛ الذي انجبته أمه في رفحة بعيد نزوح كثير من العراقيين على إثر الأحداث الدامية في الخامس عشر من شهر شعبان عام 1991م ضمن قصة محزنة.
يقول السيد العوامي في نص يقظان الذي تفاعل معه العديد من الشعرا شعرا:
فتَى  الرَّملِ  أنشدنِي  أفدِّيكَ  منشدَا  مناغاتُه  دمعٌ  وضحكاتُه  ندبُ
أمَا لكَ فِي حضنِ الفراتينِ فسحةٌ تمدُّ الخطَى فيهَا علَى الظلِّ أو تحبُو
فقدْ  كانَ  عهدِي  بالعراقِ  سخيةً  ذراهُ  وكفُّ  الراتعينَ  بهِ iiرطبُ
وختم العوامي جولته بنص غزلي حاول فيه انتشال الحضور من معاناتهم بمعاناة (يقظان). وفي نصه يسأل معشوقته:
ماذا  لديكِ  أموجتَا  فرحٍ تتقاسمانِ أريكتَا iiسهدِ؟
أمْ صبوتانِ همَا تبرجتَا فِي مقلتيَّ بغيرِ مَا وعدِ؟
فأقامتَا بينِي وبينهَما جسرينِ منْ لهبٍ ومنْ iiوردِ

      الشاعر مصطفى أبو الرز ألقى نص (عود بلا وتر) استنطق فيه صمت العاشق لينطق في خاتمة النص بقوله:
وينطقُ الصمتُ: روضِي جفّ منْ زمنٍ وهلْ سيخضرُّ روضٌ ما بهِ شجرُ؟
أيرسلُ   الآهَ   إلا   منْ   بهِ   ألمٌ   فكيفَ   يهزجُ   عودٌ   ما  لهُ  iiوترُ؟
وختم جولته بنص (قدر) في السيد عدنان العوامي، كان قد ألقاه في حفل تكريمه قبل أعوام.
أما الشاعر سعيد سفر فقد ألقى في الجولة الأخيرة أربعة نصوص تدور في فلك واحد هي (المكالمة الأخيرة، سأهرب منك، من أين تأتين، أنتَ قاسٍ)
قال في هذا النص الأخير:

أرأيتَ  الأرضَ إنْ بللها ماءُ iiالسماءِ
كيفَ  iiتغدُو
والسواقِي دبَّ فِي أعراقِها ماءُ الأملْ
كيفَ  iتبدُو
رائعٌ    أنتَ    إذا   ما   قلتَ لِي
أنتِ iiأحلَى
فكأنَّ    الكونَ    فِي   برديَّ   iiحلْ
تنتشِي    كلُّ   الخلايَا   فِي   iiدمِي

في ختام الأمسية قدم مديرها الشاعر الغريب شكره للشعراء مختتما كما بدأ بمقطوعة شعرية تحدث فيها عن سجن اللغة الوحيدة وحياة اللغات المتعددة، تلك التي يتنفسها الشعراء؛ نافيا العيب عن تكرارهم الجميل الملهم إذ شبهه بتكرار الصلاة فقال:

هذي الصلاة تكررت حركاتها لكن بها تتجدد التفحات




صور المحاضرةالتغطية الإعلامية      المحاضرة الكاملة

المحاضرة على اليوتيوب