ألبوم الصور

24
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
275189
شاعرتا البحرين تطربان جمهور منتدى الثلاثاء في «حكايا القمر» ‎

اطربت الشاعرتين من مملكة البحرين؛ جمهور منتدى الثلاثاء الثقافي بمحافظة القطيف الذي حضر في أمسية «حكايا القمر».

وصفق الحضور الذي تنوع بين الشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر؛ كثيرا مع قصائد الشاعرة سوسن دهنيم وفاطمة المحسن .

واستعرضت دهنيم؛ تجربتها في إصدارها لمس والذي جاء نتيجة إلى تجربة خاصة عاشتها وهي عشق الشاعرة إلى رجل أعمى؛ مشيرة إلى أنها وخلال التسع سنوات من الحب والزواج كانت شغوفة بتفسير الأحداث عن طريق اللمس.

وذكرت في الأمسية التي ادارتها الكاتبة رجاء البوعلي أن إصدارها الذي كان تنبأ بالرحيل والغياب تناول الحديث عن اللمس لدى الكائنات، واللمس لدى الحبيب والأم، وأخيراً لدى الأعمى.

وقالت دهنيم: كنت أتمنى ان أستطيع ادراج قصيدة كاملة بداخله بلغة «بريل» وهي اللغة التي يقرؤها المكفوفون، والهدف منه ان يلجأ المبصر هذه المرة الى كفيف لقراءتها لا العكس كما هو معتاد، ولكن الظروف حالت دون ذلك».

من جهتها؛ تحدثت الشاعرة فاطمة المحسن عن مجموعتها الشعرية بعنوان «أخبئه كي لا ينبض» التي ترجم نصوصها إلى الإنجليزية غريب عوض.

وأكدت على أن الترجمة إضافة مهمة لنقل الثقافات و«جسر» للتواصل مع الآخرين، مشددة على أهمية شعور المترجم بالكلمة عوضا عن الترجمة الحرفية.

ونفت المحسن أن تكون الترجمة خيانة للنص كما هو مشاع؛ مشيرة إلى أنها ثمرة عشق تأتي نتيجة التجاوب مع نص معين؛ ومحاولة نقله إلى الآخر.

وصفق الحضور الى الشاعرة فاطمة المحسن إعجابا بقصيدة «ألوذُ بكَ ألوذُ بصمتي» والتي قالت فيها:

ألوذ بأضْلُعي
حيث أصابِعُك اتحدتْ خلفها
لا الذكرى/ لا التفاصيلُ
لا ألمي الذي أخبئُهُ هناك
أنا وضلعٌ مغدورٌ فقط
يشكو من الهجرِ
كلما كحلتُ عيني بصورتِك
ألوذ بخربشاتي..
حيث لا قلمَ يخفيكَ من نصوصي
لا الحبرُ / لا الشعرُ
لا صوري الذبيحةُ فوق البياض
أنا... وخربشاتٌ مجنونةٌ فقط
تهرُبُ من الورقِ
كلما زارني ضوءُ نبضِك.

وتفاعل الحضور مع قصيدة «خلخال القصيدة» للشاعرة فاطمة المحسن؛ والتي بدأتها ب:

لا لم تعد رجلاي تحتملان خلخالي
ولا رقصي
ولا صوت التغنج في الموسيقى
يارنة الخلخال
صوت القلب
ياشغف الحكاية بالرحيل
ياصوتي الذي بح
وياوطني الذي قد أذهلته رقصتي
لا لم تعد رجلاي تحتملان
هذا الرقص يأتي من بعيد
مسك الغريب يد القصيدة
حل الخوف في الكلمات
وتناثرت في النص كي تغفو
ولا تغفو المدينة
هذا النص يرعبني
أمسك يدي
وامدد يديك
حرك جنوني واخترق كل الموسيقى
در كيفما شاء اتساع الأرض
واسمع رنة الخلخال