ألبوم الصور

16
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
289735
مصرفي سابق: ضريبة القيمة المضافة تساهم في «تحول اقتصادي» وتقضي على «التشوهات»

أكد مصرفي سابق أن ضريبة القيمة المضافة ستساهم في عملية الإصلاح والتحول الاقتصادي الذي تشهده المملكة للقضاء على التشوهات الاقتصادية المختلفة ومشاكل غسل الأموال والتستر واقتصاد الظل.

ورأى أمين الصفار أن ضريبة القيمة ستعمل على تحقيق الإستراتيجية الاقتصادية للمملكة، عبر تحفيز قطاعات الاقتصاد ومساهمتها في تنويع مصادر الإيرادات وتقليل الاعتماد على النفط وزيادة مستوى التنافسية الاقتصادية.

وقال في الأمسية التي أقامها منتدى الثلاثاء الثقافي «لانتوقع أن ضريبة القيمة المضافة ستحل جميع المشكلات كالبطالة ومشكلات الخصخصة، لكنها حتما سوف تفتح الطريق وستخلق وظائف جديدة ومميزة».

وبين أن ضريبة القيمة المضافة تُفرض في كل مرحلة من مراحل سلسلة الإمداد، ابتداءً من الإنتاج ومروراً بالتوزيع وحتى مرحلة البيع النهائي للسلعة أو الخدمة، بعكس ضريبة المبيعات التي تفرض في مرحلة البيع النهائي فقط.

وأكد على أنها ستساهم في توفير كنز من المعلومات الأقتصادية والاجتماعية أكثر دقة وأهمية، وسوف تكون مدخلات مهمة لإنجاح خطة التحول 2020 ورؤية 2030.

وأشار إلى أن أبرز نتائج تطبيقها يتجسد في ترشيد الإنفاق العام والخاص وتحسين مستوى السلع وجودة الخدمات ورفع مستوى العدالة الاجتماعية في المدى المتوسط.

واستعرض الصفار في الأمسية التي أدارها عضو المنتدى محمد المحسن، أبرز أثار الضريبة على العمل التجاري والمستهلك، مشيرا إلى أنها ستمنح فرص البقاء للشركات الكبيرة الأكثر تنظيماً، ما سيفتح أبواب التنافسية على مصراعيها.

وشدد الصفار في الأمسية التي حضرها رجال أعمال واقتصاديون، أن الضريبة ستساهم في حفظ حقوق المستهلك وتوفير الدعم الحكومي بالإضافة إلى خلق الثقافة الضريبية.

وطالب بترشيد الإنفاق وزيادة الادخار من أجل التقليل من آثار ضريبة القيمة المضافة، مؤكدا على ضرورة تغيير عادات الإنفاق غير الرشيدة.

ونصح الحضور بنشر ثقافة الأنفاق الرشيد في العائلة وزيادة الدخل، متوقعا ازدياد انتشار الدورات وورش العمل التي تعنى بنشر ثقافة الأنفاق.

ورجح بأن أبرز التحديات التي ستواجه تطبيق ضريبة القيمة المضافة هي التطبيق بحد ذاته كونه نظاماً يطبق لأول مرة.

وأضاف إلى ضعف البنية الضريبية وغياب السجلات لدى شريحة واسعة من أصحاب المحال التجارية وحاجة هذا القطاع إلى مهن واختصاصات جديدة مثل محاسب ضريبي، محامو ضرائب ومحاكم مختصة.

وأكد على أهمية حساب المواطن وغيره من البرامج الداعمة لزيادة القدرة المالية لدافع الضريبة وتحقيق التوازن المأمول.