ألبوم الصور

6
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
289731
كلمة المنتدى في اليوم العالمي لحقوق الإنسان 2018

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في هذه المناسبة الانسانية الحقوقية العالمية، يسعدني أن أرحب بكم جميعا في الاحتفالية السنوية التي يقيمها منتدى الثلاثاء الثقافي بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف العاشر من ديسمبر من كل عام، حيث تم التوقيع على الاعلان العالمي لحقوق الانسان عام 1948م، أي قبل سبعين سنة.

ونظرا لاهتمام المنتدى بالشأن الحقوقي في مختلف برامجه وأنشطته، فقد اعتدنا أن نحتفي بهذه المناسبة الحقوقية من خلال تخصيصها لتناول مواضيع وقضايا حقوقية والنقاش حولها لغرض اثراء وزيادة الوعي المجتمعي بحقوق الانسان ورفع مستواه. وتناول المنتدى في سنواته الماضية العديد من المواضيع والقضايا الحقوقية، وفتح حوارات ونقاشات جادة حول هذا الموضوع، كما استضاف شخصيات وممثلي مؤسسات حقوقية وفتح جمهوره معها حوارات هادفة.

وقد خصصنا موضوع هذه الأمسية بشكل محدد ليكون حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة نظرا للأهمية البالغة لهذا الموضوع، ولقلة الوعي والمعلومات المتوفرة والمتداولة، ولكون الفئة المعنية بهذا الموضوع تشمل قطاعا واسعا من الأشخاص ذوي الإعاقة أنفسهم أو من ذويهم. وغرضنا هو التعرف على المدى مواءمة الخدمات التي تقدمها المراكز والمؤسسات المعنية بهذا المجال مع الحاجات الفعلية عبر فتح حوار مباشر بين المستفيدين وهذه المراكز، فنشكرهم كثيرا على حضورهم ومشاركتهم.

كما نحتفي أيضا – أيها الإخوة والأخوات – بهذه المناسبة باختيار شخصية وطنية لتكون "الشخصية الحقوقية للعام"، بحيث يكون لها دور ونشاط ومبادرات وعمل متواصل ومستمر في المجال الحقوقي. وقد تم اختيار الناشطة الحقوقية البارزة الأستاذة عالية علي مكي آل فريد الشخصية الحقوقية المعروفة لتكون "الشخصية الحقوقية لعام 2018م" تقديرا لجهودها البحثية والعملية ومشاركاتها في تأسيس مركز يعنى بتأهيل وتمكين الأطفال ذوي الإعاقة، وعضويتها في العديد من المؤسسات الحقوقية الوطنية والإقليمية.

فنبارك لها هذا الاختيار، متطلعين لأن يكون ذلك تحفيزا للمهتمين بهذا المجال من العمل الإنساني المهم، كما نتطلع أن نواصل في هذا المضمار لتكريم الناشطين في مختلف العمل الحقوقي.

أيها الإخوة والأخوات: كلنا أمل في أن نرى اتجاهات وأنشطة وبرامج حقوق الإنسان في تقدم واضطراد متواصل، وأن نشهد زيادة حقيقية ملموسة في قيام مؤسسات حقوقية متخصصة في مختلف المجالات مع تفعيل نظام الجمعيات والمؤسسات الأهلية.

لكم خالص الشكر والتقدير على حضوركم ومشاركتكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته