ألبوم الصور

منتدى الثلاثاء الثقافي: قراءة في التجربة
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
278037
«قوانين اللعبة» يثير الجدل بين حضور منتدى الثلاثاء
جهينة الإخبارية - 30 / 12 / 2018م

أثار فيلم قوانين اللعبة الجدل بين الحضور الكبير الذي احتشد في منتدى الثلاثاء الثقافي ما بين معترض لجراءة الفيلم وفكرته، وما بين مؤيد إلى ضرورة طرح الأفكار غير المصرح عنها رغم وجودها والتي تكون مثل الصاعقة.

وكان منتدى الثلاثاء والذي استضاف منتج الفلم علي العلي، والمؤلف والمخرج فهمي فرحات والممثل المسرحي حسين العباس قد عرض فيلم قوانين اللعبة والذي يحكي قصة زوجين اكتشفا ليلة زواجهما عن ماضي كل منهما والعلاقات التي كانا يعيشانها.

وأكد الثلاثة في الأمسية التي شهدت حضورا كبيرا على ضرورة طرح الأفكار التي تلامس احتياجات المجتمع وان كانت جريئة.

وشددوا على أهمية تقبل الآراء والانتقادات والتي تكون في مصلحة العمل، مشيرين في الوقت ذاته إلى أن الفيلم طرح فكرة جرئية تحمل في مضامينها ضرورة انتباه الأهالي إلى الأبناء.

وكشف الممثل العباس في الامسية التي أدارها الناقد عباس الحايك، عن الحاجة إلى صناعة نجوم سعودية مختلفة عن نجوم شاشة التلفاز من أجل إبراز السينما السعودية.

وأكد العلي في الأمسية التي تخللها معرض فني للتشكيلة فاطمة ال مطر على أهمية إنتاج افلام تحمل أفكار متجددة وغير معتادة لكسب قاعدة جماهيرية.

وأوضح فرحات أن افتتاح دور السينما في السعودية سيكون له تأثير على مدى السنوات القادمة، مشيرا إلى أن الجمهور السعودي يعد ثاني أكبر جمهور بعد الجمهور المصري.

وبين فرحات، قدرة الأفلام السعودية على المنافسة على الجوائز والمهرجانات الكبرى، منوها إلى غيرة أهالي مدينة الرياض وأهالي مدينة جدة من كثرة الإنتاجية لدى أهالي الشرقية.

بدوره انتقد علي العلي ضعف الإنتاج في الشرقية، متهما التجار ورجال الأعمال بعدم امتلاكهم ثقافة الفن وثقافة استثمار أموالهم في صناعة الفن اسوة بتجار مدينة الرياض.

بدوره أشاد ضيف الشرف الشاعر أحمد الملا بالعمل الفني والذي هو رسالة جمالية غير وعظية، منوها إلى أن الفيلم يعد من الأفلام الهامة جدا والتي أخرجت هذا العام.

ومضى يقول أن الجدل الذي صاحب الفيلم واختلاف وجهات النظر هو دليلا على نجاح العمل، مشيرا الى قدرة الفيلم على المنافسة بقوة في المهرجانات.

الجدير بالذكر أن المنتدى كرم الفنان التشكيلي محمد المصلي نظير إنجازاته العديدة وتكريمه في العديد من الدول منها: تركيا ولبنان والرياض واللقاءات في ايطاليا ولندن وباريس.