ألبوم الصور

4
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
289392
بالصور.. منتدى الثلاثاء يستعرض تجربة المرأة في الإعلام السعودي
جهينة الإخبارية - 30 / 12 / 2018م

استعرضت الاعلاميتان عفاف المحيسن وعرفات الماجد سيرتهما الذاتية وتجربتهما في الإعلام، مشيرتان إلى أن رؤية المملكة 2030 تواكب تطلعات المرأة الإعلامية.

وأكدتا في الأمسية التي نظمها منتدى الثلاثاء الثقافي بعنوان «المرأة في الاعلام المرئي: تجارب ورؤى» على أهمية تحويل العقبات التي تواجه الإعلاميات إلى تحديات، من أجل الوصول إلى النجاح المنشود.

وذكرت رئيسة منتدى الثلاثاء الثقافي لهذا الموسم هدى الناصر إن الإعلام بشتى أنواعه المقروء والمسموع والمرئي يؤثر تأثيراً فاعلاً في وجدان وعقل المتلقي ويؤثر في عملية اتخاذ القرار وبناء الأفكار والتوجهات.

ومضت تقول في الأمسية التي شهدت حضورا من الإعلاميين والإعلاميات والمهتمين بالمجال، ان الإعلام يعد من أهم الحقول التي برزت فيها المرأة السعودية بصورة ملفتة واظهرت تفوقاً نوعياً في هذا المجال المهني والابداعي وفي تعاطي القضايا الاجتماعية والوطنية الملحة، وكذلك المساهمة في تشكيل اللبنات الأولى للإعلام المسؤول والموضوعي البناء.

وافتتحت الإعلامية والمذيعة عفاف المحيسن حديثها عن تجربتها الشخصية ذات ال18 عاما في الإعلام والذي اختارته بديلا عن مجال التدريس لأنه يحقق طموحاتها بحد تعبيرها.

وطالبت الإعلاميين بعدم إبراز دور الشخصيات التي تظهر على مواقع التواصل الاجتماعي تحت مسمى إعلاميين، مشددة بقوة على أن وجودهم يعتبر عارا على الإعلام.

ومضت تقول لا أحب كلمة عقبة، وأرى أن المقدم أو المذيع لن يواجه عقبات ما دام لا يريد ذلك، وما دام يسعى باستمرار إلى القضاء على كل عقبة تواجهه بإيجابية ويجد الحلول المثمرة في أقصر فرصة ممكنة.

وكشفت عن حبها للتمثيل على خشبة المسرح ورغبتها في أن تكون أول امرأة تطرق باب التمثيل لو أتيحت لها الفرصة، منوهة أن مشاركة المرأة على خشبة المسرح لم تكن وليدة اليوم وإنما لها العديد من المشاركات في المسارح الخارجية.

ووجهت نصيحتها إلى الراغبين بالألتحاق إلى عالم الإعلام باهمية اكتساب مهارة حسن التعامل مع الجمهور، منوهة الى ضرورة معرفة ثقافة المجتمع وعاداته قبل النزول ميدانيا إليه من أجل التغطية الإعلامية.

بدورها، ذكرت الإعلامية عرفات الماجد تجربتها في الإعلام والتي جاءت بمحض الصدفة من خلال بحثها عن وظيفة تحميها من ان تكون مجرد ربة منزل.

وفي الأمسية التي كانت فيها الدكتورة احلام القطري ضيف شرف، ذكرت الماجد أمنيتها ورغبتها بالوصول إلى اليوم الذي يشهد تعيين اول امرأة وزيرة للإعلام مشيرة إلى أن رؤية المملكة 2030 تواكب هذا الطموح والذي يجب أن لا يكون له سقف واحد.

واشادت الماجد بعمل المرأة في المجال الإعلامي في مقارنة بين الرجل والمرأة، مشيرة إلى أن اهتمامها بالتفاصيل الصغيرة والتي تكون غالبا مغيبة عن الرجل.

الجدير بالذكر أن الصحفي حبيب ال محمود قدم شهادة شكر لكن من يصمد في مهنة الإعلام التي أسماها مهنة الصعاب، مشيدا بتجربة الاعلاميتين عفاف وعرفات ومواصلتهما العمل والاستمرارية خلال هذه السنوات من العطاء.