ألبوم الصور

6
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
271552
مستشار اقتصادي: حولوا أموالكم إلى سبائك ذهب
جهينة الإخبارية - 30 / 12 / 2018م

نصح مستشار اقتصادي بادخار المال وحفظه على صورة سبائك الذهب أو عقار للحفاظ على قوته الشرائية، مؤكداً أنها الوسيلة الأفضل مع أهمية الاستعانة بأصحاب الخبرة في هذا المجال.

وقال الدكتور ماهر السيف في الأمسية التي نظمها منتدى الثلاثاء الثقافي، أن أكثر الفقراء في المجتمع هو بسبب سوء إدارة المال وليس قلته.

ودعا في الأمسية التي أدارها عضو المنتدى امين الصفار الأسر إلى تغيير نظرتها وتطوير إدارتها في الدخل والصرف المالي، مشددا على ضرورة التأسيس إلى وعي جديد ونمط مختلف لإدارة الشئون المالية بما يمكنها من مواجهة أي تقلبات غير مريحة.

وحذر الأسر من الانسياق خلف الرغبات في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، معتبرا آياه بالمؤشر الخطير على وضع أي أسرة، ومؤكدا في الوقت نفسه على أهمية التخطيط المالي والذي يعني الموازنة بين الايرادات والمصروفات.

وطالب السيف أولياء الأمور بالتحلي بالحزم وعدم الاستجابة لرغبات الأبناء، وتعويد أفراد الأسرة على نظام الترشيد وواقعية الصرف، محذرا من تدليل الأطفال والذي ينشأ جيل اتكالي.

وشدد على أهمية اشراك أفراد الأسرة في عملية التخطيط المالي، وتدريبهم عملياً على أسلوب ترشيد الصرف من خلال منح الأولاد مصروف محدد لشهر كامل، وليس تعويدهم على أسلوب الطلب المفتوح.

وذكر في الأمسية التي كان ضيف شرفها المهندس شاكر نوح العناصر الأربعة للميزانية وهي تحمل المسئولية، والوعي بمعنى حسن التصرف ونضج التفكير في إدارة المال، والاستقرار المالي، بما يؤدي إلى العنصر الرابع وهو السعادة.

واستعرض ركائز الميزانية والتي تتضمن الكرامة المالية من خلال الإبقاء على مقدار من المال يصرف في حال الأزمات بعيداً عن الحاجة إلى الاقتراض ومد اليد للآخرين.

ومضى يقول، بأن الركيزة الثانية تعتمد على الأمن الوظيفي والذي يعني الاحتفاظ بمعدل ستة رواتب، يتعين عدم صرفها تحسباً لطوارئ الفصل من الوظيفة.

وشرح الركيزة الثالثة مفهوم «كرامة الشيخوخة»، وهو النظام الذي يتخذه الفرد بتخصيص نسبة من راتبه لمرحلة التقاعد تبدأ بنسبة 1% من الراتب الشهري ثم تتدرج في الارتفاع.

وحذر  من الاقتراض باعتبار خيارا غير مأمون عند وفاة المقترض مما يجعل الورثة يتحملون مسئولية إكمال سداد القرض.

وأشار إلى أهمية اشراك أفراد الأسرة في عملية التخطيط المالي، وكذلك التدريب عملياً على أسلوب ترشيد الصرف من خلال منح الأولاد مصروف محدد لشهر كامل، عوضا من  أسلوب الطلب المفتوح، وأن يشكل قائد الأسرة الأب أو الأم قدوة في مجال إدارة المال.