ألبوم الصور

ملامح وأبعاد التطور الثقافي
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
221830
النحات الرمل يزاوج ما بين الحرف العربي والخشب الطبيعي لإبرازه بهيئة ثلاثية الأبعاد
سخَّر النحات حسنين الرمل كافة اهتمامه وإمكانياته الفنية للسعي نحو عمل تزاوج ما بين الحرف العربي والخشب الطبيعي لتجسيم الحرف بأسلوب جديد يظهر كافة جوانبه الجمالية بهيئة ثلاثية الأبعاد وعرض النحات الرمل الذي يعد مهتمًا بتجسيم الحرف العربي والتشكيل بالخشب نماذج لمنتوجاته الفنية ومخطوطاته المجسمة بالخشب خلال استضافة منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف لمعرضه الشخصي. وذكر بأنه ومن خلال اهتمامه منذ الصغر بالخط العربي وسعيه لتطويره والبحث عنه بدأ في إظهار هذا الأسلوب الجديد في الاهتمام بالخط لاسيما بعد أن وجد بأن كل أعمال الخط العربي أثناء زيارته للمعارض الدولية ولقاءاته مع المبدعين على مستوى العالم عبارة عن لوحات ورقية يجتهد الخطاط في إظهارها لكنها تبقى جدارية فقط. وأشار إلى وجود بعض المحترفين على مستوى العالم في الشام والمغرب وباكستان والهند وماليزيا يمارسون النحت ولكنه أيضًا عبارة عن مسطح جداري فقط لكن لم يصل لرؤية الحرف ذي قوامٍ ملموس كليًا. وبين بأن فكرة تجسيم الحرف العربي تعد جديدة كليًا على مستوى العالم الإسلامي والدولي منوهًا لسعيه نحو إظهار جمال الحرف بكل نواحيه والاستفادة بتجسيمه بجماليات الخشب الطبيعي أكثر عوضًا عن كونه مخفيًا ومسلوبًا. وأوضح استخدامه لأربعة أنواع من الخشب الطبيعي والاستفادة من تموجاتها وألوانها الطبيعية في تجسيم الحرف بعملٍ احترافي يدوي 100% بدون استخدام أي جهاز الكتروني. وبين بأن عمله يتمحور حول الاستفادة من حروف ولوحات الخطاطين الكبيرة لأكثر من دولة وعمل تزاوج لعدة طبقات لإظهار جماليات كل أسلوب في الخط العربي وإخراجه بشكلٍ مختلف بتركيبة ال 3D. وأكد على اهتمامه لأن يرى الخطاطين أعمالهم مجسمة على الخشب ليشعروا بجمالها ويكون هنالك ارتباطًا ما بين العمل والشخص الذي يلمسه. وتطرق لمشاركته بتنفيذ عمل مجسمات كدروع في البلد حيث تم اختياره عام 2014 لتنفيذ مجموعة دروع لحفل المرشدين السياحيين على مستوى المملكة، وتنفيذ مجموعة لوزارة الزراعة على مستوى المملكة لحفل المرشدين الزراعيين المقام في الأحساء. الجدير بالذكر بأن الرمال قد شارك في عمل دورات وورش عمل كثيرة في مجال شرح طريقة التعامل الصحيح مع الخشب وطريقة تجسيم الحرف العربي داخليًا ودوليًا.